القوائم البريدية إحدى وسائل التسويق الجيدة لمنتجاتك، تقدم من خلالها أخبار مدونتك وموقعك وآخر الإبداعات، لذا فإن الاهتمام بها من العوامل الهامة للحصول على مبيعات جيدة، و لكن بعض السلوكيات الخاطئة في استخدام هذه القوائم قد تنفر العملاء مما يؤدي بالنهاية لإلغاء الاشتراك بقائمتك البريدية.

باتباع الاستراتيجيات التسويقية الصحيحة فإن مبيعات منتجاتك ستتضاعف مع زيادة استجابة عملائك للرسائل، إليك هذه النصائح التي يجب أن تضعها بالاعتبار لعمل خطة تسويقية ناجحة عبر القوائم البريدية.

1- لا تكن آلياً

كثير من الشركات الناشئة والأفراد يتعاملون مع القوائم البريدية بمفهوم “المبيعات”، مما يؤدي لكتابة رسائل للعملاء لا تضيف أي قيمة لهم، بل كل ما سيفهمه قارئ الرسالة “أنت مجرد رقم باستجابتك ستزيد المبيعات”، في مجال الأعمال الكل يريد زيادة مبيعاته وأرباحه، لكن القليل من يحقق هذا الهدف.

وبالتعلم من النماذج الناجحة في ريادة الأعمال وعمل المنتجات الرقمية، فإنه فقط من يهتم بالناس هو من سيثبت وجوده في سوق الإنترنت المتضخم، ويمكنك الشعور بعميلك بقراءة بعض رسائل أسلوب “المبيعات” والتي ينتهي بها الحال في سلة المهملات.

عند وضع خطتك التسويقية عبر القوائم البريدية ركز على ما ستضيفه للعملاء، القيمة الحقيقية التي سينالها القارئ بعد فتحه لرسالتك، ارسل الرسالة بشكل شخصي ودود، بعدها كل شيء سيمر على ما يرام.

2- لا تكن مزعجاً

صناديق الوارد مليئة بالفعل فلا تزدها برسالتك لتنتهي بين العشرات من الرسائل اليومية التي لاتتم قراءتها، الاهتمام بالمواقيت وعدد الرسائل من المعايير الهامة التي يجب حسابها، فيمكنك استخدام بعض البيانات التي سجل بها عميلك كتاريخ ميلاده، واستغلال تلك المواقيت بطرق مبتكرة كإرسال هدية تقديرية له في هذا التاريخ مما سيشعر العميل بالتميز.

الحملات التسويقية الجيدة تحرص على عدم إزعاج العملاء بوابل من الرسائل، وإلا ستتحول رسائلك للسبام، حدد هدفك الذي تريده من خطتك التسويقية وحدد معدل إرسال هذه الرسائل أسبوعياً أو شهرياً.

3- استخدم عنوانا جيدا وكلمات مناسبة

استخدم الكلمات المناسبة في عنوان الرسالة، اجعل العنوان مختصراً، وعبر به عن السبب الجيد لقراءة الرسالة، لا تستخدم كلمات العروض بكثرة مثل ( جديد – مدهش – تفقد – اضغط لتحصل – تهانينا – احصل عليها الآن – انتهز الفرصة – وفر – اشترك -…)، حتى لا يعتبرها النظام رسائل مزعجة.

العنوان هو الكلمات الأولى التي سيراها قارئ الرسالة، تستطيع من خلالها تشجيعه على قراءتها أو على حذفها، اختر كلمات قوية تركز على القيمة التي سيجنيها العميل من قراءة رسالتك.

أقرأ أيضاً: تذكر هذه الأشياء في خطتك التسويقية القادمة

4- ما الذي تريده من العميل؟

هل تريد منه تحميل محتوى مجاني، عرض منتجاتك الجديدة، تحديثات موقعك، مفتاح الأمر أن تجعل الأمر عليه سهلاً وأن تختصر عليه الطريق، اكتب رسالة شيقة بنهايتها يعرف القارئ ماذا يفعل.

5- الرسالة الصحيحة للشخص المناسب

بالتأكيد أنت لا تشتري قوائم إيميلات ولا تحصل عليها بطرق سيئة مثل جمعها من المنتديات والمواقع فهذه أسرع وصفة لفشل حملتك الإعلانية ولتصنيف منتجك على أنه منتج سيئ مكانه في مجلد السبام.
عليك أن تضع نموذجا تحفيزيا تجمع به الإيميلات من أصحابها المهتمين فعلا بمنتجك وبعدها يأتي دور التصنيف.
عند وضع خطتك لاستهداف عملائك احرص على تصنيفهم لفئات من خلال معلومات النموذج التي قام المستخدمون بتعبئتها، فكل شخص يختلف عن الآخر، فبفرض أنك تمتلك موقع للكتابة والتدوين، ستجد أن بعض العملاء يفضل قراءة المقالات، الآخر يفضل قراءة الكتب المطولة، فعلى حسب فئات العملاء التي لديك ضع خطتك ولا ترسل نفس الرسالة لفئات مختلفة.

6- خاصية المشاركة

بوضع زر المشاركة ستستفيد من ميزة نشر رسالتك، لتتوسع حملتك لشريحة أكثر من العملاء من خلال مشاركتهم رسالتك مع أصدقائهم.
قبل ذلك حدد هل تحتاجها أم لا، فربما تستهدف بعروضك العملاء فقط، لمكافأتهم على اختيارك وشراء منتجك أو الاشتراك معك.

7- التصميم البسيط

التصميم الجيد سيجعل عملية ملاحظة الأجزاء الهامة سهلة على القارئ، مما سيشجعه أكثر على اتخاذ قراره بالاستجابة لغرض الرسالة، قم باختيار الألوان والصور الملائمة لمحتوى الرسالة، يفضل ألا تستخدم صور الفلاش التي أصبحت من آثار القرن الماضي واعتمد على التصاميم البسيطة والألوان الهادئة وخفف من الصور ومن حجم الرسالة لتتحمل بسرعة عند عمليك.

القوائم البريدية من الأدوات الهامة بالتسويق إن أحسنت استغلالها، وبنفس الوقت من الأمور التي قد تسيء لمنتجك إن أسأت استخدامها والقرار في النهاية لديك.