منذ انطلاق أسناد وحتى الآن، الكثير يتواصل معنا ويسأل أين المتجر وأين ستعرض منتجاتي وعندما يعلم بعدم وجود متجر الكتروني يسأل اذاً ماذا سأستفيد من أسناد؟  يوجد الكثير من الفروقات الأساسية بين منصة بيع المنتجات وبين المتجر الالكتروني، سنوضحها بهذا الموضوع.

عند الدخول لموقع أسناد هذا ما ستقرؤه:

أسهل وسيلة لبيع منتجاتك الرقمية على الانترنت

أسناد هو منصة للمبدعين تمكنك من بيع منتجاتك الرقمية كالكتب، شروحات الفيديو، التصاميم وغيرها على الانترنت بسهولة!

أسناد لم ينشأ ليكون متجرا الكترونيا ولم ينشأ ليحل لك مشكلة التسويق بل ليحل مشكلة أهم وهي الدفع الالكتروني وتوفير نظام مؤتمت يغنيك عن بناء موقع تبيع من خلاله منتجاتك. نحن نحاول جعل أسناد محرّك لبيع وشراء المنتجات على الانترنت ونحاول قدر الامكان تسهيل العملية على المستخدمين والأفراد بأي دولة عربية كانوا دون الحاجة لخبرة برمجية أو عقود وشروط تعجيزية.

ماذا يقدم أسناد للبائع

قبل أسناد، أنت كمستخدم ان أردت بيع منتجك وتوفير وسائل الدفع التي يوفرها أسناد، ستحتاج لسجل شركة وحساب بنك لهذه الشركة لتتمكن من استخدام بوابات الدفع الالكترونية المختلفة المتوفرة في أسناد، ستحتاج لتوقيع عقود مع عدة أطراف، لبرمجة نظام يتصل مع 4 بوابات دفع مختلفة، لنظام يتتبع عمليات البيع والشراء وتسجيلها ثم ارسال المنتج للمشتري، بشكل مؤتمت. أي باختصار ستحتاج لبرمجة نظام مصغّر من أسناد لمنتجك الذي تبيعه.

ان كنت مبرمجا ولديك الوقت والقدرة على برمجة كل ذلك، هذا يعني أن أسناد ليس لك. أسناد للأشخاص الذين لا يمتلكون الوقت الكافي لبناء كل ذلك أو لا يجيدون البرمجة أو باختصار يفضلون التعامل مع جهة واحدة توفر لهم كل هذه الأمور جاهزة في حين يركزوا هم على تطوير منتجاتهم التي يبيعونها.

الفرق بين متجر الكتروني ومنصّة لبيع المنتجات

أسناد منصّة للبيع وليس متجرا الكترونيا (كموقع ثيم فورست على سبيل المثال). يوجد عدة فروقات أساسية بين الاثنين:

منصة لبيع المنتجات

  • أنت من يحضر الزبون، هذا الزبون يشتري منك مباشرة من خلال المنصة التي تسهّل عليك البيع.
  • لا حاجة لأن يسجّل المشتري حساباً ليتمكن من الشراء.
  • تحصل على معلومات المشتري، تستطيع التواصل معه وتتمكن من دمج المنصة مع تطبيق الويب الخاص بك.
  • العمولة تكون منخفضة أكثر بكثير من المتجر الالكتروني وهي في حالة أسناد 10% (في المقابل 50% وحتى 25% على سبيل المثال في متجر الكتروني مثل ثيم فورست).
  • عند حصول مشكلة، المشتري يتواصل معك مباشرة لحلها وليس مع أسناد.

متجر الكتروني

  • المتجر هو من يحضر الزبون، هذا الزبون لا يشتري منك فقط بل من بائعين غيرك من المتجر.
  • يجب أن يمتلك المشتري حساباً بالمتجر ليتمكن من الشراء، عكس المنصّة.
  • لا تحصل على معلومات الزبون، هذا الزبون أحضره المتجر الالكتروني وأنت بائع تعرض منتجاتك في هذا المتجر.
  • سيحتوي المتجر الالكتروني على نظام تقييم للبائعين وهو من يتحكم كيف ومتى تظهر المنتجات.
  • عند حدوث مشكلة، الزبون يتواصل مع المتجر لحلها فهو يشتري من المتجر حتى وان كان يشتري منك من خلال المتجر.
  • العمولة ستكون مرتفعة، فالمتجر سيسوّق ليحصل على زبائن، سيكون هو المسؤول عن حل المشاكل والنزاعات معهم.
  • شروط قبول المنتجات ستكون أصعب من المنصة كون هذه المنتجات ستعرض لمشتري الموقع. التحكم بالجودة وبما سيعرض سيكون من مسؤولية المتجر.

فكّر بذلك، على أن الأول (منصة البيع) يعطيك محلاً تجارياً تبيع به منتجاتك أما الثاني (المتجر الالكتروني) يعطيك مكاناً لتعرض منتجاتك في أحد المحلات

مثلاً: موقع خمسات هو فعلياً متجر الكتروني يحتوي على بائعين، خمسات يسوّق ويعلن ويحضر مشترين، هؤلاء المشترين مستخدمون في خمسات وبالمقابل تكون عمولته أعلى ويطبق عليه ما هو موجود بالمتاجر الالكترونية التي يبيع بها عدة بائعين. في المقابل، أسناد عكس ذلك. لا يسوّق لمنتجاتك ومهمته أن يمكنك من أن تبيع لزبائنك مباشرة، لا يقيمك الزبون في أسناد ولا يتواصل مع أسناد لحل المشكلة فهنا أسناد مجرد وسيط لبيع وتحصيل المدفوعات وليس متجر الكتروني.

هل عمولة أسناد مرتفعة؟

أكثر من شخص قال عمولة أسناد أكثر من المواقع الأجنبية، هذا صحيح. سبب ذلك أن عمولة بوابات الدفع العربية أكبر من الأجنبية. لو وفّر أسناد الدفع من خلال البطاقة الائتمانية فقط فوقتها ستمر جميع عمليات الدفع من بوابة دفع واحدة، مما سيقلل العمولة على أسناد ويسهّل كل شيء وبالتالي ستقل العمولة على البائع. في حين أن المواقع الأجنبية اتخذت هذا الخيار بسبب انتشار البطاقات الائتمانية في الدول الأجنبية، عربياً كان علينا توفير جميع خيارات الدفع المتوفرة لتمكين أكبر عدد من الأشخاص من الحصول على المنتج وشرائه بطريقة نظامية عوضاً عن قرصنته.

أي الخيار كان هل نوفر وسيلة دفع واحدة وعمولة منخفضة أم نوفر أكبر عدد ممكن من الوسائل ونزيد العمولة قليلاً؟ الاحتمالات تقول ومن تجاربنا السابقة في حسوب أنك ستبيع أكثر بكثير من خلال أسناد بوجود وسائل دفع أكثر مما لو توفّر وسيلة دفع واحدة أو اثنتين، فرق النسبة التي يراها البعض كبير سيعوضه زيادة بعدد المبيعات. تحصيل المدفوعات من عدة بوابات دفع أمر ليس مجانيا وليس سهلا، وبامكان أي شخص أن يتواصل مع بوابات الدفع المختلفة ويسألهم عن النسبة التي يقتطعوها.

الخلاصة

متجر الكتروني يسوّق عنك ويأخذ عمولة أعلى. منصّة بيع لا تسوّق لك وتأخذ عمولة أقل. الأول يحل مشكلة التسويق، الثاني يحل مشكلة الدفع والبيع. كل واحدة منهم يحل مشكلة مختلفة والمقارنة بينهم أساساً غير صحيحة.

ناقش الموضوع على Arabia I/O